٦٢ مشروعاً بملتقى ريادة الأعمال بجامعة مطروح

كتبت :الشيماء منصور

تحت رعاية اللواء أ.ح مجدي الغرابلي -محافظ مطروح-، أ.د محمد إسماعيل عبده -القائم بأعمال رئيس جامعة مطروح-، نظمت الجامعة ملتقى ريادة الأعمال الثالث لطلاب جامعة مطروح والمجتمع المدني، اليوم ١٥ أبريل ٢٠١٩ بكلية التربية الرياضية، حيث وصل إجمالي عدد المشروعات المقدمة ٦٢ مشروعاً، منها “مشروع مكتبة مطروح الأكاديمية” ، “مركز اللغات لتعليم الصغار بمطروح” ، “مصنع ألبان البودرة” ، “مشروع العيادة البيطرية المتنقلة”، “مشروع إنتاج نشارة الخشب”، “مشروع نادي صحي رياضي” ، “مشروع الرياضات الشاطئية والبحرية” ، بالإضافة للعديد من المشروعات اليدوية، ومعرض للأسر المنتجة بالمحافظة.
وأشاد أ.د محمد إسماعيل -رئيس الملتقى- بالمشروعات المقدمة من كليات الجامعة العشر التى تفوقت على نفسها، حيث أن الملتقى لا يقل من حيث الكفاءة والإنتاج عن أي جامعة تم إنشاؤها منذ عشرات السنين، لذا فجامعة مطروح ولدت عملاقة.
وأضاف سيادته أن الملتقى سيكمله غداً جهاز تنمية المشروعات الصغيرة، من خلال ندوة تعريفية بالجهات المانحة وكيفية تمويل المشروعات، حيث يعد “محور ريادة الأعمال” أحد أهم محاور خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠، لذا لابد من تغيير ثقافتنا حتى نصبح من رواد الأعمال.
ومن جانبه أشار أ.حسام صالح -رئيس جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة- إلى أن الجهاز يقوم بعمل دورات في إدارة المشروعات ويقدم الدعم الفني والتمويل للمشرعات المختلفة، وأشاد سيادته بجهود الطلاب حيث أن معظم المشروعات قابلة للتنفيذ على أرض الواقع، مما يجعل هناك قيمة مضافة في مطروح، والجمهورية ككل لزيادة الناتج المحلي، بالإضافة لمناسبة بعض المشروعات للتصدير للخارج، حيث أن فكرة ريادة الأعمال تعتمد على أن تكون الفكرة مبتكرة وقابلة للتنفيذ.
وأوضح أ.د مصطفى النجار -القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث-، أن هناك تنوع كبير في المشروعات المقدمة وأنها قابلة للتنفيذ بدليل دعم جهاز المشروعات الصغيرة وموافقته على تمويل المشروعات، مما يساعد في الخروج من دائرة العمل الحكومي، ويجعل لكل شاب مشروعه الخاص، والذي يمكن أن يبدأ العمل به أثناء سنوات الدراسة الجامعية.
وأوضح أ.د صلاح عسران -القائم بأعمال نائب رئيس جامعة مطروح لشئون التعليم والطلاب ومقرر المؤتمر أن رسالة الملتقى تتمثل في تفعيل دور جامعة مطروح في تشجيع فكر وثقافة ريادة الأعمال لدى الطلاب في ظل بيئة تنظيمية محفزة.
وأضاف سيادته أن الملتقى يهدف لتقديم الرعاية والتوجيه لشباب الجامعة في مجال ريادة الأعمال لتمكينهم من إنشاء وإدارة المشروعات الصغيرة بنجاح، وتوفير بيئة إيجابية لاحتضان الأفكار الإبداعية والأعمال الرائدة لشباب الجامعة، وكذلك تقديم نماذج أولية لمنتجات ذات قيمة اقتصادية مما يساعد شباب الجامعة للانتقال السلس من مرحلة الأفكار إلى تطوير المنتجات ودخولها الأسواق.
ومن جانبه أوضح أ.د كمال عناني -القائم بأعمال عميد كلية الآثار واللغات ومنسق الملتقى- أن انعقاد “ملتقى ريادة الأعمال” بجامعة مطروح يؤكد على سعي الجامعة للمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية للتحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة، ولتطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك توجيه الشباب نحو العمل الحر، وتبني الأفكار والمشروعات الواعدة، وتغيير صيغة الخطاب التعليمي إلى اعتماد الطالب على ذاته في صناعة الوظائف، والاستفادة من المخرجات التعليمية في تخريج طلاب منتجين لديهم مشاريع رائدة في مختلف التخصصات العلمية من الكليات الأكاديمية بالجامعة.
وأشارت د.نانسي الساخي -مدرس تمريض المسنين ومشرف عام الملتقى، أن محاور الملتقى الثلاثة تتمثل في: تنظيم ندوة تعريفية لطلاب جامعة مطروح بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة، تنظيم معرض على غرار نماذج المحاكاة لعرض الأفكار الإبداعية والأعمال الرائدة وكذلك نماذج أولية لمنتجات ذات قيمة اقتصادية لشباب جامعة مطروح من كل الكليات، وكذلك تنظيم حفل فني على هامش الملتقى بمشاركة طلاب الجامعة.
حضر الملتقى السادة عمداء الكليات، والسادة منسيقين الكليات المختلفة، وأعضاء هيئة التدريس، وعدد كبير من الطلاب أصحاب المشروعات بكليات الجامعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock