يحدث الآن.. نظر أولى جلسات استئناف “شهيد الشهامة”

محمد عصام مصيلحي

شبكة أخبار مصر

14-1-2020

تدخل قضية مقتل محمود البنا المعروفة إعلاميًا بـ”شهيد الشهامة” بالمنوفية، مرحلة جديدة، وتشهد محكمة الاستئناف اليوم الثلاثاء أولى جلسات استئناف قتلة البنا على قرار حبسهم والصادر من محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم، بتاريخ 22/12 الماضي في جلسة علنية حضرتها وسائل الإعلام بالإضافة لبعض أقارب المجني عليه.

وكان المستشار باهر حسين، رئيس محكمة الطفل بشبين الكوم قد قال في منطوق الحكم الصادر علي راجح وشركاه في قضية مقتل محمود البنا المعروفة إعلاميا بشهيد الشهامة ، أن المحكمة أطمأنت إلى أدلة الثبوت ، واقتنعت بما لا يجعل مجالا لشك بارتكاب المجرمين الجريمة، واطمأنت أيضا لسلامة الدعوة وإجرائها ، وتطابقها مع أقوال الشهود والمتهمين الرابع والثاني مع الدليل الفني مع تعزز ذلك بتحريات الشرطة، حيث إنه وما عليه من جريمة القتل البشعة وسوء، وأكد أيضا القاضي أن الحياة حق لكل إنسان لايملك سلبها إلا من وهبها وهو الله عز وجل وأن الإنسان بناء الله ولا يحق لأحد أن يهدمه.

واستند إلي الآيه الكريمة: “مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفس أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ” وكذلك قول رسول الله صلى عليه وسلم: لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دمًا حرامًا” ولذلك كان الحكم الشرعي في جريمة القتل هو القصاص العادل إعمالا لقوله تعالي “ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب” وحيث إن المشرع الوضعي التزم بذلك واستثنى منه الطفل الذي لم يبلغ الثمانية عشرة من عمرة أثناء ارتكاب الجريمة ، إيماناً منه لإعطاءة فرصة ليكفر عن ما أقدم علية من جٌرم وإعطائه فرصه ليتوب إلي الله تعالي والإنخراط في المجتمع كأنسان صالح ، وثبت للمحكمة مالا يدع مجالا لشك أن المتهمين جميعا أطفال دون الثمانية عشر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق