وفاة عالم نووي مصري في ظروف غامضة بالمغرب.. وسفير مصر يؤكد: الوفاة طبيعية

 

عصام محمد مصيلحي – شبكة أخبار مصر

توفي العالم المصري أبو بكر عبدالمنعم رمضان، رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي، بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، في مدينة مراكش المغربية.

وأمرت النيابة العامة في مراكش، بتشريح جثة العالم مصري، بعدما توفى في ظروف غامضة خلال إقامته بأحد الفنادق المصنفة في المنطقة السياحية أكدال، وفقًا لـ«رويترز».

وانتقل «رمضان» إلى مصحة خاصة، إثر إصابته بمغص في معدته داخل غرفته في الفندق، حيث كان متواجدا هناك لحضور مؤتمرا عربيا حول الطاقة، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية.

ووضعت جثة العالم الراحل بمستودع الأموات بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة، من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، حتى يتم لاحقا تسليمه لعائلته ودفنه.

وانتقلت عناصر الشرطة إلى الفندق، فور علمها بالموضوع من أجل فتح تحقيق في ظروف وملابسات هذا الحادث، وقد وجهت عينات من دمه لأحد المختبرات الطبية في المغرب لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم أم لا.

وفي سياق متصل قال سفير مصر في المغرب لموقع “إرم نيوز” الإماراتي: إن وفاة العالم المصري أبوبكر عبدالمنعم رمضان، طبيعية وفقًا لجميع التقارير الطبية الصادرة في المملكة، لافتًا إلى أن تشريح الجثة بين أن الوفاة طبيعية نتيجة تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة، وتم نقله بعدها لأحد المستشفيات القريبة من مقر إقامته بأحد الفنادق في منطقة أكدال السياحية بمدينة مراكش المغربية.

يذكر أن العالم النووي في عقده السادس، وقدِم إلى المغرب لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة.

وستقوم أسرة الراحل بنقل جثمانه إلى مصر، بعد إجراء عملية التشريح لتحديد أسباب الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock