نافذة على الفن التشكيلى وحلقة مع بروفسير الفن التشكيلى أ.د.عادل عبد الرحمن أحمد

نافذة على الفن التشكيلى وحلقة مع بروفسير الفن التشكيلى أ.د.عادل عبد الرحمن أحمد
 
محمد الحسينى
 
قديما لعب بعض الفنانين دورا كبيرا لأقامة الحركة الفنية المصرية، كما ساهموا في صياغة وتحديد مكانة رفيعة ورائدة لهم في العالم العربي، ولقد تبع هذا الجيل جيل اخر، اخذ على عاتقة اكمال مسيرة من بدا، بل وتمكن من احداث التناغم و التفاعل بين مدارسنا المصرية فى الرسم وبين المدارس الغربية.
 
وكان من بين هؤلاء الفنانين ا.د. عادل عبد الرحمن، والذى يسمى ببروفسير الفن التشكيلى، فهو حكيم فى حديثة وكثير ترحالة بين بلدان العالم، وتكريمة المتواصل داخل جمهورية مصر العربية، او فى القطر العربى، او البلدان الغربية .
 
 
عادل عبد الرحمن يعد أحد العلامات الثقافية البارزة في مصر، فهو فنان تشكيلي متنوع الأنتاج، فهو بارع فى استخدام الالوان، ويتلاعب معها بذكاء، ويخرج لنا اعمالة الفنية من خلال قصص حقيقية عاش تجربتها بنفسة، مع المحافظة على لون الخامة الأصلية للمادة التي يستخدمها.
 
 
كما ان ا. عادل فنان صاحب هوية فنية، وبصمة ثابتة لا تتغير، ويكرس طاقته الفنية لإسلوب فني واحد وإن كان يجد نفسه في أكثر من أسلوب، فهو يستخدم نفس الألوان أو المواد عموما، ولا يكرر نفس المواضيع، حتى لا يحصر اعمالة فى تكنيك واحد.
 
 
وتنوعت الحياة الفننية للبروفسير عادل عبد الرحمن، حيث كان يعتنق فى كل مرحلة من حياتة مذهبا من مذاهب الفن التشكيلى، حيث تخرج من كلية التربية الفنية جامعة حلوان عام 1982، بتقدير عام ممتاز مع مرتبة الشرف وكان أول دفعته، كما عين معيداً بقسم التصميم عام التخرج.
 
 
ثم قام بإعداد وتقديم البرامج التلفزيونية التى تدور حول ” تنمية التفكير الإبداعى من سنة 1982 الى سنة 1991، كما شارك منذ تخرجه فى الحركة التشكيلية المصرية من خلال المعارض العامة والخاصة فى مجالات ( التصوير والحفر والتصميم )، وفى عام 1987 حصل على درجة الماجستير فى التربية الفنية بعنوان : ” تصميم مفردات تشكيلية للقصة كمثير لخيال طفل ماقبل المدرسة ” ، وعين مدرساً مساعداً بقسم التصميم .
 
انتهى الجزء الاول لحلقة البروفسير ..
وانتظرونا فى الحلقة القادمة مع الجزء الثانى ان شاء الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock