محمد فضل .. ضد الكسر

 

كتبت _إسراء قميحة

منذ أن تم ترشيح اسم محمد فضل ليكون مدير اللجنة المنظمة لأمم أفريقيا ٢٠١٩ في مصر ، تباينت ردود الفعل تجاهه بأنه عديم الخبرة وصغير في السن وهذا المنصب من المفترض أن يتقلده شخص ذو خبرة واسعة لأن هذا المنصب كبير على شخص مثله

وسرعان ما أثبتت الأيام عكس ذلك وأكد للجميع انه أهل للمنصب بنجاح تنظيم بطولة الأمم الأفريقية من حيث حفل الافتتاح والختام والتنظيم المبهر الذي وضع مصر في منزلة عالية وسط أنظار العالم ، فقد كان حقا شرفا لمصر ولكل المصريين

وهذا يثبت أن الخبرة ليست كل شيء ولابد من تمكين الشباب لتقليد المناصب العليا ومنحهم الفرصة لإثبات أنفسهم ، و”محمد فضل” خير دليل على ذلك

ويذكر أن “محمد فضل” لاعب منتخب مصر و الأهلى السابق كان قد مر بظروف صعبة العام الماضي بفقدان فلذة كبده “ابنه إسماعيل” إثر حادث أليم وهذا من أصعب ما يمر به الإنسان في حياته وكان ذلك بعد وفاة والدته وشقيقته بثلاثة أشهر فقط ، فقد كان عام الحزن بالنسبة إليه

لكنه صبر وعاند ظروفه وكافح حتى أصبح من أنجح الشخصيات في مصر ، فتلقى أسمى آيات الشكر والعرفان من الجميع ، وكان هذا عوض الله له على ما مر به من أزمات ، حقاً ابن مصر ضد الكسر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock