محافظ الأقصر يتفقد عدد من المشروعات الجارى تنفيذها بمركز القرنه

الأقصر—- حماده النجار السليمى

فى ظل المتابعه المستمرة لعدد من المشروعات الجارى تنفيذها قام صباح اليوم المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر،بعمل جولة ميدانية، بمركز القرنة غرب الاقصر ، لمتابعة المشروعات التنموية والخدمية التي تجرى به.

رافق “ألهم” خلال جولته، اللواء سعد البدري رئيس مركز ومدينة القرنة، و محمد خيري نائب محافظ الأقصر، والمهندس أسعد مصطفى مسئول المشروعات بالمحافظة.
وبدأت جولة المحافظ في مركز القرنة، بتفقد أعمال رصف طريق المسار السياحي بالمدينة، والتي تجرى من قبل مجلس المدينة بالتعاون مع الطرق والكباري، إضافة إلى تفقد الجناح الجديد بمدرسة حاجر الأقالتة للتعليم الأساسي، والذي تم الإنتهاء من تنفيذه وتسليمه.

و تفقد المحافظ الأعمال الإنشائية بمدرسة حاجر الضبعية الصناعية والتي تجري بها أعمال التشطيبات النهائية، و مشروع الإسكان الاجتماعي بحاجر الضبعية الذي يضم 240 وحدة سكنية، والذي تم الانتهاء منه وطرحه أمام المواطنين.
وأثنى محافظ الأقصر أثناء جولته، على جهود اللواء سعد البدري، رئيس مركز ومدينة القرنة، لما تم تنفيذه خلال الخطة الاستثمارية للمركز للعام المالي الماضي، والتي انتهت منذ أيام قليلة.
يذكر أن مركز القرنة حظي بالعديد من الانجازات خلال الفترة الماضية، من خلال تنفيذ الخطة الاستثمارية للعام المالي الماضي، والتي شهدت اعتماد 18 مليون جنيه للبدء في أعمال خط الطرد الرئيسي للصرف الصحي، والذي تم انهاء نسبة 60% منه حتى الآن، وتخصيص عدد من قطع الأراضي لإنشاء محطات صرف بها، إضافة إلى العمل بدء تركيب الخطوط الداخلية بعدد من القرى.

كما شهد العام المالي الماضي، تجديد خطوط مياه الشرب بطول 88 كيلو متر بأقطار مختلفة داخل مدينة القرنة وعدد من الوحدات القروية، وتوصيل المياه للمناطق المحرومة، وتركيب 162 عامود كهرباء “إضاءة – جهد منخفض” بمناطق مختلفة، إضافة إلى تركيب 11 كشك ومحمول كهرباء، لتحسين أداء التيار، و إنارة 60 كيلو من الطرق السريعة والداخلية.
وقام مجلس مدينة القرنة بإحلال وتجديد نحو 60 وحدة سكنية للأسر ، وتطوير وتجهيز مستشفى الهلال الأحمر بحاجر الضبعية، واحلال وتجديد مستشفى الضبعية، واقامة العديد من القوافل الطبية، و توزيع 30 ألف كرتونة غذائي للأسر الأولى بالرعاية.
وفي مجال التعليم، تم تخصيص 7 قطع أراضي بمساحة تزيد عن 6 أفدنة لإقامة عدد من المدارس بمناطق مختلفة، للحد من الكثافة الطلابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock