كيفية تنظيم الحياة المادية

كيفية تنظيم الحياة المادية

يرغب الأفراد في الوقت الحالي بالبحث عن الطرق التي تؤدي إلى الاستقرار في كافة شؤون حياته الأساسية مثل الصحة، والأمان، والتعليم، والحقوق، والمستوى المعيشي، والمكانة الاجتماعية، بالإضافة إلى الكماليات الأخرى، حيث إن هذه المكونات جميعها تشكل سلسلة مترابطة لا تتفكك ولا تتعارض، كما أن بعض نواحي الحياة ترتكز على بعضها البعض.

يعتبر العائد المادي وضمان الدخل الممتاز هو حجر الأساس في هذا السياق، لذلك لا بد من التأكد من عمل تخطيط مالي يتطلّب أولاً المعرفة في قوانين الإدارة المالية، ومهارات التخطيط، واتخاذ القرارات بحكمة ومسؤولية عالية وتأنٍ.

لا يعتبر التخطيط المالي خطوة اختيارية أو ضرباً من ضروب الترف المعرفي من أجل الوصول إلى النجاح المالي على المستوى الأسري أو الشخصي، بل إنه يعتبر بمثابة الملف الشخصي الذي يضع الأفراد في جدول زمني محدّد، حيث إن هذا التخطيط مشابه لخارطة واضحة المعالم من نقطة البداية الخاصة بها وحتى النهاية في المستقبل الذي تم تحديده بموعد تحقيق أهدافها، مروراً بالقياس الدوري لحجم المصروفات، ونقاط التقييم، ونسبة الدخل والديون والمدّخرات، من الجدير بالذكر أن مفهوم التخطيط المالي هو أساس نجاح كل استثمار.

فوائد التخطيط المالي الشخصي

إن قواعد التخطيط المالي لا تختلف بشكلها العام بين من يمتلك ثروة طائلة ومن لا يزال في بداية طريقه لتحقيق هذه الثروة؛ حيث إن أهم الأمور التي يجب توافرها من أجل تحقيق الرغبات المطلوبة؛ هي الأهداف الواضحة القابلة للقياس ومحددة المدّة مع وضع الضمانات الموثوقة، وذلك من أجل استمرار وتزايد الدخل الشهري، مما يؤكد على أن عملية التخطيط المالي تكمن في جدوى هذه العملية ونتائجها العملية بغض النظر عن حجم الثروة الحالية أو مستوى المعيشة ومقدار الدخل، من أهم فوائد التخطيط المالي:

  • تنظيم المصروفات والإيرادات المالية ووضع مواعيد محددة لكل الالتزامات مثل مواعيد تسديد أقساط المدارس والجامعات والقروض، مواعيد تسديد إيجار المنازل أو عقارات مختلفة، مما يساعد الشخص في ضبط المصاريف المترتبة عليه.
  • منح الأفراد القدرة على التعامل مع الظروف الطارئة التي من الممكن أن تحتاج مصاريف كثيرة.

نصائح تساعد في تنظيم الحياة المادية

  • ضبط المصروفات وعدم زيادتها في حالة زيادة الإيراد المالي، حيث يقوم بعض الأشخاص بزيادة الرغبة في الإنفاق عند حصولهم على مردود مالي إضافي، مما يؤدي إلى عودتهم إلى نقطة الصفر وعودة المشاكل المادية لديهم.
  • تقسيم الدخل الشهري: لضمان تحقيق التوازن بين المصاريف المترتبة على الأشخاص والعائد المادي لديهم، لا بد من توزيع الدخل الشهري حسب المصاريف الأساسية والهامة مثل: نفقات الإيجار، والكهرباء والمياه، والطعام والشراب، كما يمكن تخصيص جزء من الدخل للأمور الأخرى الطارئة مثل المصاريف الطبية والحاجة إلى شراء الكترونيات جديدة تعرضت للتلف.
  • البحث عن البدائل الأقل ثمناً: تساعد هذه العملية في التقليل من قيمة المصروفات الشخصية، على سبيل المثال يستطيع الأشخاص استخدام وسائل النقل العام بدلاً من استخدام سيارات خاصة للتنقل أو الذهاب سيراً في حالة قرب المكان المراد الذهاب إليه.
  • إدّخار الأموال: وهو أهم جزء في عملية تنظيم الحياة المادية، والذي يمكن أن يتم من خلال توفير بعض الدخل المالي الذي يحصل عليه الأشخاص.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock