قراءة البردة الشريفة الليلة من مسجد سيدى بشر بالاسكندرية بحضور مدير إدارة أوقاف المنتزة

 

حماده مبارك

على هامش الاحتفال بمولد العارف بالله سيدى بشر تتم الان قراءة البردة الشريفة الليلة عقب صلاة المغرب بمشاركة قيادات الدعوة بأوقاف الإسكندرية وعلى رأسهم فضيلة الشيخ محمد خشبة وكيل الوزارة وفضيلة الدكتور عبد الرحمن نصار وكيل المديرية وفضيلة الشيخ حسن عبد البصير مدير عام الدعوة وفضيلة الشيخ هاشم الفقى مدير عام المتابعة وفضيلة الدكتور محمد عبد العزيز عوض مدير عام إدارة أوقاف المنتزة وجمع كبير من السادة العلماء

وقصيدة البردة أو قصيدة البُرأة أو الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية، أحد أشهر القصائد في مدح النبي محمد (صل الله عليه وسلم)، كتبها محمد بن سعيد البوصيري في القرن السابع الهجري الموافق القرن الحادي عشر الميلادي.
وقد أجمع معظم الباحثين على أن هذه القصيدة من أفضل وأعجب قصائد المديح النبوي إن لم تكن أفضلها، حتى قيل: إنها أشهر قصيدة مدح في الشعر العربي بين العامة والخاصة.
وقد انتشرت هذه القصيدة انتشارًا واسعًا في البلاد الإسلامية، يقرأها بعض المسلمون في معظم بلاد الإسلام كل ليلة جمعة. وأقاموا لها مجالس عرفت بـ مجالس البردة الشريفة، أو مجالس الصلاة على النبي. يقول الدكتور زكي مبارك: «البوصيري بهذه البردة هو الأستاذ الأعظم لجماهير المسلمين، ولقصيدته أثر في تعليمهم الأدب والتاريخ والأخلاق، فعن البردة تلّقى الناس طوائف من الألفاظ والتعابير غنيت بها لغة التخاطب، وعن البردة عرفوا أبوابًا من السيرة النبوية، وعن البردة تلّقوا أبلغ درس في كرم الشمائل والخلال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock