قافلة دعوية بمديرية أوقاف الإسكندرية موجه الي إدارة اوقاف العامرية اول

قافلة دعوية بمديرية أوقاف الإسكندرية موجه الي إدارة اوقاف العامرية او

حماده مبارك

نظمت مديرية أوقاف الاسكندرية قافلة دعوية كبرى إلى مساجد إدارة العامرية أول برعاية فضيلة الشيخ محمد خشبة وكيل الوزارة وفضيلة د.عبدالرحمن نصار وكيل المديرية وتحت إشراف فضيلة الشيخ حسن عبدالبصير مدير عام الدعوة تحت عنوان “شهادة النبي صلى الله عليه وسلم لاصحابه وبيان فضلهم والدروس المستفادة من ذلك” وجاء فيها:
إن الله عزوجل كما يصطفي لرسله من يشاء من عباده فإنه يختار لرسله من يصلح لصحبتهم والدفاع عن رسالتهم والقيام بأداء هذه الرسالة بأمانة وتضحية وفداء،
الحديث عن أصحاب النبي حديث عن الصفوة من البشر بعد الأنبياء والمرسلين قال تعالى :”قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ” قال ابن عباس في رواية أبي مالك هم أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم،
وقال ابن مسعود ” إِنَّ اللَّهَ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَوَجَدَ قَلْبَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ ، فَاصْطَفَاهُ وَبَعَثَهُ بِرِسَالَتِهِ ، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ بَعْدَ قَلْبِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدَ قُلُوبِ أَصْحَابِهِ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ فَجَعَلَهُمْ وُزَرَاءُ نَبِيِّهِ يُقَاتِلُونَ عَنْ دِينِهِ ”
وجاء القرآن الكريم وجآءت السنة النبوية لتؤكد على مكانة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
“لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا”
جاء في صحيح الإمام مسلم – رحمه الله تعالى – عن أبى بريدة عن أبيه – رضي الله تعالى عنهما – قال: صلينا المغرب مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم قلنا : لو جلسنا حتى نصلى معه العشاء قال : فجلسنا فخرج علينا فقال: (ما زلتم ههنا ؟) قلنا : يا رسول الله صلينا معك المغرب ثم قلنا نجلس حتى نصلى معك العشاء قال : (أحسنتم أو أصبتم) قال : فرفع رأسه إلى السماء وكان كثيراً ما يرفع رأسه إلى السماء فقال : “النجوم أمنة للسماء ، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون”
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ “‏ اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي لاَ تَتَّخِذُوهُمْ غَرَضًا بَعْدِي فَمَنْ أَحَبَّهُمْ فَبِحُبِّي أَحَبَّهُمْ وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ فَبِبُغْضِي أَبْغَضَهُمْ وَمَنْ آذَاهُمْ فَقَدْ آذَانِي وَمَنْ آذَانِي فَقَدْ آذَى اللَّهَ وَمَنْ آذَى اللَّهَ فَيُوشِكُ أَنْ يَأْخُذَهُ ‏”‏ ‏
لذا وجب علينا أن نحبهم وأن نوقرهم وأن نحفظ لهم مكانتهم وأن نقتدي بهم في حبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ودفاعهم عن دين الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock