عظمة بناء الأهرام


إيمان العادلى
صورة مقربة تعطي لمحة عن الجبروت الحقيقي للهرم
أكثر من 2.3 مليون حَجَر عملاق يتراوح وزن الواحد منهم من 2.5 – 5 طن وبعضهم يصل ل15 طن (يعني وزن 170 رجل بالغ في الحقيقة الهرم الأكبر أثقل من برج خليفة ب12 ضعف على الرغم من أنه حوالي سُدْس طوله فقط
أقدم عجائب العالم القديم السبعة (أقدم من أقدم واحدة بعده بأكثر من 2000 سنة) والوحيدة التي لا تزال صامدة منهم حتى الآن بعد أكثر 4,500 سنة من تشييدها وعلى أمل أن يظل هكذا لأطول فترة ممكنة في المستقبل ظل حاملًا لقب أطول مبنى في العالم لما يقارب 4,000 سنة الهرم كذلك ليس مجرد رصة أو تراكم لطيف وإنسيابي للأحجار العملاقة بل آية هندسية في جميع جوانبه وتفاصيله وإتقان وعبقرية بالغة
لوضع الأمور في نصابها ومحاولة فهم عراقة وعتاقة وأصالة تأمّل حقيقة أن الهرم الأكبر بالنسبة لكليوباترا أقدم من كليوباترا بالنسبة لنا في العصر الحديث (الفارق الزمني بين الإنتهاء من الهرم وكليوباترا هو 2500 سنة بينما الفارق الزمني بين كليوباترا وبيننا هو 2100 سنة فقط) وتذكر بعدها أنه لازال واقفـًا شامخًا حتى اليوم أهرامات الجيزة بلا أدنى شك هي أعظم بنايات كانت و(غالبًا) ستكون على الإطلاق وأكثرهم إستحقاقــًا للخلود والتخليد والتبجيل وكل ذرة من مكانتها وسطوتها في المخيلة البشرية
الجدير بالذكر أن الأهرامات قديمًا كانت بيضاء اللون بسبب أنها كانت مغطاه بأحجار جيرية تعكس ضوء الشمس لتعطي للأهرامات مظهر براق ومبهر (وأيضـًا غالبًا لتكون منارة هادية وإرشاد للقوافل القادمة من بعيد) وأيضـًا في الغالب أطراف قمم الأهرامات كانت مصنوعة من أو مرصعة بالذهب
أنه حقآ لأعجوبة من أعاجيب الزمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock