ظهور بارز لسيدات المطرية فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية

 

محمد الحسينى

التعديلات الدستورية والتى أنصفت المرأة المصرية، لم تكن هى السبب الوحيد وراء احتشاد السيدات بمدينة المطرية وبقوة أمام اللجان رافعين علامات النصر ، فكعادة السيدة المصرية فى استحقاق انتخابي فقد استحوذت على صدارة المشهد وكانت وحدها صاحبة الظهور المميز فى ذلك .

فالمرأة هى نصف المجتمع، ولايغفل أحد عن دورها في المجتمع منذ الخلق، حيث أنها تؤثر نسبة وجودها السياسي في التصويت ونسبة المشاركة، كما تؤثر رأيها في مسار المجتمع، والمرأة اليوم إن كانت مرأة عاملة أو ربة منزل، متعلمة أو صاحبة شهادة متوسطة، حتى المرأة الغير متعلمة أصبحت على إطلاع بالأحداث التي تحيط بها، وأصبح لها رأي فعال، كما أصبحت المرأة لها دور وتأثير كبير على الأسرة، فهي تربي النشئ، وتتناقش مع رب الأسرة، ولرأيها البسيط تأثير كبير.

ولقد حرصت سيدات المطرية على مدار السنوات الماضيه على استكمال مسيرة استقرار وبناء مستقبل بلدنا الغالى وعلى مدار السنوات الماضية أكدت النساء أنهن السند والدعم وأنهن درع الحماية الذى يتصدى ويتحمل، يلعبن كل الأدوار لبناء الأوطان ،وقد شهدت أيام الاستفتاء حضور للسيدات من كل فئات المجتمع والذين حرصن على التواجد داخل جميع اللجان وخارجها للمشاركة الايجابيه

ولم تمنع حالة السيدات المسنات الصحية من الحضور والمشاركة بقوة للتصويت فى الاستفتاء ، كما شهدت اللجان توفير كراسى متحركه لكبار السن لمساعدتهم فى الإدلاء بأصواتهن، كما كانت هناك مشاركة لافته للمرأة المطراوية فى الاستفتاء والتى حرصت على الحضور بقوة أمام اللجان .

و هناك بعض النماذج الجيدة ظهرت بشكل واضح فى ايام الاستفتاء، من خلال تحركها و مشاركتها و تنظيم المجموعات و الدعوة الى النزول و المشاركة الفعالة، فهؤلاء هن سيدات التربية و التعليم، و هؤلاء هن فتيات وسيدات التمريض بمستشفى المطرية، و هؤلاء هن موظفات مجلس المدينة، و غيرهم الكثير من سيدات العمل العام ممن حضر لتلبية نداء الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock