رجال صنعو التاريخ الدكتور محمد طلعت أبو المعاطيً وزير التعليم العالي يشيد بنجاحاته في التربية الرياضية بالسادات

كتب محمودسعد

ومحمد شعبان اللواتى
رجال فوق العادة يقدمون كل مايملكون من أجل النهوض بأهالينا نماذج بمثابةًمصر الولادة الدكتور محمد طلعت أبو المعاطيًً عميد كلية التربية الرياضية بمدينة السادات أحد القيادات والصروح التعليمية التي أنارت الدروب المظلمة وحارات الطرق الضيقة لاسيما جهوده المضنية بكتيبة العمل التي تشد من عزيمته هذا المحب لوطنه تارة يعمل تحت صقيع البرد القارس وتارة أخري يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة نهض أبو المعاطيً بكلية التربية الرياضية وأصبح هذا الصرح حديث الساعة أصبحت الكلية مثال لقاهريًً الفشل وأنشودة لبناء الأوطان نجح أبو المعاطيً في كسر حاجز الذل والهوان والمتمثل في حاجة طلابه حيال توفير كل ماهوً يناسب دور الكلية المنشود حيالهم خلية نحل تعمل وبناء يقام وأسوار تعلو الموقع وأشجار ودهاناتً وأنوارً تجسد روح الفداء فمن أجل الاجيالً مكث أبوالمعاطي ومعه جنوده المجهولين من أجل ان تنافس كليته كليات الجامعات الأخري وأصبح أبو المعاطيً مستهدف كونه النجم الساطع والإسم الذي يوازي حجم أوطان لكن هيهات فنظافةً يده وسجله المشرف وإنفاقه ورفاقه من مالهم الخاص كان بمثابة الورود التي تنمو في رحيق بستان الأشواك والألغام هاهي ملاعب حضارية تقام وهاهي أنشطة جديدة تعد من أجلها المواقع والمعدات سيسجل التاريخ أظافر أبوالمعاطي التي غاصت في رمال جبل مدينة السادات وستظل بصماته واضحة وموجودةلجيل يلو جيل ويكللً مجهود أبو المعاطيً ورجاله الذين يقدرون دوره والمحاط بسياح من الحب والوفاء في حب مصر مصر الحلوة برجالها الأوفياء ويزور الدكتورخالدً عبدالغفار وزير التعليم العالي الكلية وتأتي كلمته الجامعة المانعة ليشيد بالجهود المبذولة والعمل والنتاج علي أرض الواقع صور مشرفة ووسام شرف وإحترام للدكتور أبوالمعاطي ورجاله المخلصين صورة مهداه الي كل وطني شريف خذو من قصة نجاحات أبو المعاطيً الإهتداء والقدوة والسراج المنيرً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock