الدماء تسيل بمحافظه المنوفيه بين أولاد العم

 

كتبت: وفاء صلاح الدين

أصبحنا اليوم غرباء ولكن على الورق اقارب

لم يعد الدم له حرمه كما تربينا منذ الصغر

شاهدت قريه “صفط جدام” التابعه لمركز تلا بمحافظه المنوفيه

حادثه مفجعه تهتز لها القلوب
بين “أبناء العم”

أصبح “الميراث” لعنه تصيب من يدافع عنها ليجد نفسه مقتولا او مسچونا
تاركا أسرته لمصير غير معلوم
فهذه الواقعه خير دليل
على أن الدم أصبح ماء فقد تخلى “ط.ش.ال” عن جميع مشاعر الرحمه والإنسانيه وقتل إبن عمه “م.ف.ال” البالغ من العمر ٢٣عاما
بعدما اختلفا على الميراث
فمنذ لحظه وفاه جد المجنى عليه وقد تحول المنزل كله الى كتله من الجحيم
فالجميع مشغول بتقسيم “الميراث”. الذى تركه المتوفى فبدأو فى حصره تمهيدا لتحديد موعد يتواجد به الجميع للتحدث فى الامور المتعلقه بالتقسيم من أجل ذلك

وبالفعل إنتهوا من كل شئ وفى الميعاد المحدد وخاصه يوم الواقعه تجمع الأشقاء جميعا وجلسوا لتقسيم الميراث وأثناء ذلك حدث خلاف بين والد المجنى عليه وشقيقه على قطعه أرض
فتدخل المجنى عليه لمناصره والده فما كان من إبن عمه إلا أنه فقد السيطره على أعصابه وأخرج سلاح أبيض وطعن المجنى عليه وسرعان ما لفظ أنفاسه الأخيره ليصبح مصيره الموت على يد إبن عمه متأثرا بإصابته فور وصوله المستشفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *