الجزائر:القضاء على ثلاثة إرهابيين وإستسلام إثنين

كتب لزهر دخان
بتاريخ يوم 12 ماي 2019 م . وعلى إثر كمين نصبه الجيش الجزائري بمنطقة الزرايب بالقرب من إعكورن بعزازقة في ولاية تيزي وزو . تم (القضاء على إرهابي وإسترجاع مسدس رشاش من نوع كلاشنكوف ومخزني (02) ذخيرة ونظارة ميدان(

وبعد يومان من تاريخ العملية . نشر الجيش بيانا أخر أكد فيه على أنه تمكن من التعرف على هوية الإرهابي المقضي عليه . وجاء في البيان أنه ( تمّ التعرف على هوية هذا المجرم، إذ يتعلق الأمر بالإرهابي الخطير “زريفي فاروق” المدعو “عادل أبو هشام” الّذي إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 1993.)

وبتاريخ 13 مايو أيار 2019م إستفاد الجيش من إستسلام إثنين من الإرهابيين . وورد في بيان للجيش أنه (سّلم إرهابيان (02) نفسيهما، اليوم 13 ماي 2019، للسلطات العسكرية بالقطاع العملياتي لعين قزام/ن.ع.)وعن هوية المجرمين قال البيان ( ويتعلق الأمر بكل من “أماكاشو أحمد” المدعو “أمكشو” و”أوانزق بوعمامة” المدعو”الخطاب” ) وعن تاريخهما الإجرامي أكد البيان أنهما هما (اللّذان إلتحقا بالجماعات الإرهابية سنتي 2011 و2015 على التوالي.) أما فيما يخص مستوى تسليحهما وأنواع أسلحتهما فورد في البيان الأتي:(( الإرهابيان كان بحوزتهما مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف وبندقية قناصة من نوعMAS-G3 وخمسة (05) مخازن ذخيرة و(89) طلقة من مختلف العيارات. )

وبتاريخ يوم 12 مايو 2019 م أكد الجيش أنه تم توقيف ثلاثة من الذين لهم علاقة بدعم الجماعات الإرهابية. وتم التوقيف في ولاية تلمسان .

وبتاريخ يوم 11 مايو 2019 م . تمكن الجيش من القضاء على إرهابيين . وصفهما بيانه المنشور في موقع وزارة الدفاع الجزائرية بكونهما خطيرين . وقد وجد بحوزتهما بندقية آلية من نوع كلاشنكوف ومخزني ذخيرة وقنبلة يدوية.

وفي بيانه التالي أكد الجيش على أنه تعرف على من قضى عليه بالأمس وكتب موضحاً ( إذ يتعلق الأمر بالمسمى “مسرور رشيد” المكنى “خطاب” الّذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2008)

أما العاشر من مايو أيار 2019م . فكان للنجاح في منطقة واد القصب الواقعة في ولاية عين الدفلى . حيث كشف الجيش ودمر ( مخبأ للإرهابيين وقنبلة تقليدية الصنع وكمية من المواد الغذائية. )

وشهد يوم 09 مايو 2019 م .العثور على جثة إرهابي كانت مدفونة بالقرب من أحد مخابئ الجماعات الإرهابية. العملية هذه كانت في وادي القصب بولاية عين الدفلى . و مكنت أيضا حسب بيان الجيش ( من كشف وتدمير خمسة (05) مخابئ للإرهابيين و(07) قنابل مضادة للأفراد و(05) قنابل مضادة للعربات وثلاثة (03) قنابل تقليدية الصنع، بالإضافة إلى (300) كيلوغرام من المواد الغذائية. )

وبتاريخ يوم 07 مايو 2019 م . تم كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة يحتوي على رشاش ثقيل عيار 12,7 ميليمتر – رشاش ثقيل من نوع PKT – كمية معتبرة من الذخيرة من مختلف العيارات (1735 طلقة) – وأغراض أخرى. العملية كانت بالقرب من الشريط الحدودي بتمنراست ، إثر دورية بحث وتفتيش.

وبتاريخ 06 مايو 2019م شهدت ولايات الشلف ووهران وعين الدفلى . توقيف ثلاثة عناصر متهمة بدعمها للجماعات الإرهابية.

وبتاريخ يوم 04 مايو 2019 م . وعلى إثر عملية بحث وتمشيط ، مسرحها كان قرب الشريط الحدودي بتمنراست . عثر الجيش الجزائري على مخبأ للذخيرة ذكر بيان له أنه إحتوى على الأتي:

• خمسة (05) صواريخ م/د للقاذف الصاروخي RPG-7 ؛
• عشرة (10) قذائف مدفعية عيار 85 ملم ؛
• عشرين (20) قنبلة للبندقية FLG ؛
• ثمانية وعشرون (28) طلقة عيار 23 ملم.
وبذات التاريخ أوقف داعم للإرهاب في ولاية الوادي.
وبتاريخ يوم 03 مايو 2019م بولاية أدرار . ظبطت مفرزة للجيش الوطني الشعبي . قطعة سلاح من نوع كلاشنيكوف و ذخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock