البرنامج الإذاعي – أسرار المكان الحلقة الثانية شارع السبع بنات

إعداد / ريهام النوبي

 

في ميادين كدة حكاويها مش بتخلص .. نلف نلف ونرجعلها .. زي ميدان المنشية في اسكندرية .. له الف قصة وحكاية .. لأنه بيتعبر  من أقدم ميادين اسكندرية وكان اسمه زمان ميدان القناصل ..

وفي وسطه جنينة جميلة فيها تمثال برونز لمحمد علي باشا .. دة طبعا غير المباني الحكومية الكتير والمهمة فيه .. زي مبنى المحكمة الابتدائي مثلا .. وطول ما إنت ماشي تقرا على الجدران أسامي لشوارع لازم تثير فضولك وتحس انه الاسم ده مش جاي من فراغ ..

زي شارع السبع بنات … في ناس تقولك دول مش سبع بنات دول سبع راهبات .. ومادام الحكاية فيها قال وقلنا يبقى كان لازم أعرف الحكاية ايه والسر مع مين ؟؟؟

واللي عرفته إن شارع السبع بنات ده من اهم الشوارع اللي بتطل على ميدان المنشية على طول .. وكان زمان مكان رئيسي لتجمع الجاليات اليونانية والإنجليزية اللي كانوا شغالين في التجارة خصوصا تجارة الأدوات الكهربائية ..

 

وشارع السبع بنات فيه معلم من أهم معالم المنشية وهو قبر الجندي المجهول ..

 

وزمان المشي في شارع السبع بنات بالليل كان خطر جدا .. بسبب عصابات خطف الستات والبنات بسبب الأختين ريا وسكينة ..اللي كانوا عايشين في منطقة اللبان القريبة جدا من ميدان المنشية ..

 

وترجع تسمية شارع السبع بنات لأن كان في 7 راهبات في دير بينوروا الشارع بقناديل طول الليل ..لحماية البنات والستات من الخطف..

وبكدة اتسمى شارع السبع بنات أو السبع راهبات زي ما قال الناس .. وانه القناديل اللي نورت الشارع كان لها تأثير كبير ومباشر في الخلاص من الجرايم اللي كانت بتحصل وقتها ..

 

الله على الإنسان لما يفكر يعمل حاجات بسيطة بس مؤثرة .. يفيد نفسه وغيره وتفضل ترددها الأجيال من بعده .

 

والى اللقاء مع حكاية مكان جديد …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock